إب.. مطالبات واسعة تتعالى لضبط الشخص الذي قام بعقد الطفلة نضال

أفادت مصادر مطلعة بمحافظة إب، وسط اليمن، بأن مطالبات واسعة تعالت لضبط الشخص الذي قام بعقد الطفلة "نضال" عشر سنوات على أحد المحامين بالمحافظة.



 

 حيث نجحت الضغوط الشعبية والإعلامية على تطليقها.

 

 فيما تتواصل الأصوات المطالبة بمحاسبة من قام بالعقد وشهد عليه ومحاسبة المحامي على ما قام به، حتى لا تتكر حوادث أخرى في قادم الأيام.

 

 

وكانت أم شجاعة أنقذت بمحافظة إب طفلتيها من جريمة تزويجهما.

 

 

ووفق مصادر محلية، فإن "نضال" و"مرام"، طفلتان شقيقتان من محافظة إب، الأولى عمرها عشرة أعوام والثانية تسعة أعوام، أنقذتهما والدتهما من جريمة تزويجهما كاد أن يقدم عليها والدهما.

 

 وتقدمت المواطنة "حياة عبده محمد عوض" من محافظة إب، بشكوى تطالب فيها بضبط زوجها إثر قيامه بعقد قران ابنتها ذي العشر السنوات، وتوضح الشكوى أن المدعو "علي علي أحمد العربي"، زوج المواطنة "حياة عبده محمد عوض"، قام بعقد قران ابنته الطفلة نضال 10 سنوات، وكان يريد عقد قران ابنته الأخرى مرام 9 سنوات مقابل مبالغ مالية.

 

 وتقول والدة الطفلتان في الشكوى  "إن الأب كان قد قام بعقد قران نضال 10 سنوات على شخص بعمر الأربعين، وتدخل أحد المحامين في المحافظة وقام بتطليقها منه، لكن المحامي نفسه عقد بها له، وما تزال بعقده حتى اللحظة"، وطالبت ام الطفلتان السلطات بضبط زوجها المتهم ومنعه من التدخل بحياة بناتها حتى يبلغن السن القانوني للزواج.

 

 وناشدت شكوى الام الوقوف معها ومساندتها وتطالب بسرعة الضبط واتخاذ الإجراءات لمن قام بعملية العقد ومن شارك وتسبب فيه وقام بتحرير العقد لطفلة بالعاشرة من عمرها وضبط المحامي الذي أقدم على طلب الزواج من طفلة قاصرة.

 

وطالب ناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي بمعاقبة والد الطفلتين، والرجل الاربعيني، والمحامي وكل من اشترك بتلك "الصفقة اللاإنسانية".

 

 يذكر أن محافظة إب تشهد منذ سيطرة مليشيا الحوثي عليها في منتصف العام2014، إنفلاتاً أمنياً غير مسبوق زاد من معدل الجرائم غير الأخلاقية في المحافظة بين الحين والآخر، لا سيما في ظل التدهور المعيشي الحاد الذي يعيشه اليمنيون حالياً جراء الحرب.