باحثون: الاستحمام بالماء الساخن يحميك من أمراض القلب

قد يكون لإنهاء يومك مع حمام ساخن فوائد أكثر من مجرد الاسترخاء، حيث توصلت دراسة يابانية إلى أنه قد يقلل أيضا من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وفقا للعين.



 

وأظهرت أبحاث سابقة عن الاستحمام أنه مفيد لجودة النوم ومدى صحة الشخص، ولكن الدراسة الجديدة التي نشرت الأربعاء في مجلة القلب (Heart)، أكدت أنه مرتبط أيضا بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 28٪، وانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 26٪.

 

واكتشف الباحثون من قسم الصحة العامة بمعهد أوساكا ذلك بعد تتبع عادات الاستحمام ومخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية لأكثر من 61000 من البالغين اليابانيين لمدة 20 عاما.

 

وقال الباحثون: "وجدنا أن الاستحمام المتكرر يوميا كان مرتبطا بشكل كبير بانخفاض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ما يشير إلى أن التأثير المفيد للاستحمام على خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية قد يكون جزئيا، بسبب انخفاض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم".

 

وتمت متابعة المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و59 عاما الذين ليس لديهم تاريخ من أمراض القلب من 1990 إلى 2009.

 

في بداية الدراسة، تم فصلهم إلى مجموعات حسب عدد مرات الاستحمام في المتوسط، كما جمع الباحثون معلومات حول العوامل المؤثرة المحتملة، مثل وزن المشاركين، وحالة التدخين، وعدد مرات ممارسة الرياضة، وتناول الكحول، وحالة العمل، والتعليم، ومدة نومهم، والإجهاد الذهني المتصور والاستمتاع بالحياة.

 

بحلول نهاية فترة المتابعة في عام 2009، من بين أكثر من 30 ألف مشارك نهائي، وثق الباحثون 2097 حالة من أمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك 275 نوبة قلبية، و53 حالة وفاة مفاجئة في القلب و1769 سكتة دماغية. ووجدوا أنه كلما زاد عدد المشاركين في الاستحمام، انخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

وكانت درجة حرارة الماء مهمة بناءً على أوصاف المشاركين بالدراسة، كان هناك خطر أقل للإصابة بأمراض القلب بنسبة 26٪ بالنسبة للماء الدافئ، و35٪ أقل لأمراض القلب والأوعية الدموية للمياه الساخنة.

 

ويرجع د.إريك براندت، استشاري القلب في كلية ييل للطب بأمريكا، هذه التأثير الإيجابي للاستحمام لدوره في تحسين ما يسمى "وظيفة الدورة الدموية".

 

وقال في تقرير نشرته المجلة الطبية البريطانية إن "وظيفة الدورة الدموية الجيدة تعني أن القلب قادر على ضخ الدم بكفاءة دون الاضطرار إلى مكافحة حالات مثل ارتفاع ضغط الدم، وتترجم وظيفة الدورة الدموية الجيدة إلى قدرة القلب على ضخ الدم بكفاءة وإيصال الدم إلى جميع الأعضاء، بينما تتسبب ديناميكا الدم السيئة في حالات ضغط الدم المرتفعة للغاية أو المنخفضة، حيث يضطر القلب إلى العمل بجدية أكبر".

 

ويضيف: "يبدو أن الاستحمام في حوض الاستحمام يشبه التمرين لأنه يزيد من عمل القلب، لكنه يفعل ذلك عن طريق إرخاء الأوعية الدموية وضخ الدم إلى أجزاء أخرى من الجسم".