قصر بكنجهام: الملكة إليزابيث لا تزال تتمتع بصحة جيدة رغم إصابتها بفيروس كورونا

أعلن قصر بكنجهام بالمملكة المتحدة، الأربعاء، الملكة إليزابيث لا تزال تتمتع بصحة جيدة رغم إصابتها بفيروس كورونا.



 

تأكيد قصر بكنجهام جاء بعد إعلان متحدثة باسم الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا، إصابته بفيروس كورونا.

 

وقال قصر بكنجهام إن الملكة إليزابيث، التي تأكد إصابتها بكورونا، التقت الأمير تشارلز آخر مرة في 12 مارس/أذار، قبل أبكر وقت كان يمكن أن يكون فيه ناقلا للعدوى.

 

وكشفت تقارير بريطانية أن تم عزل الأمير تشارلز مع زوجته كاميلا بمنزلهما في اسكتلندا.

 

واعترف تشارلز، البالغ من العمر 71 عامًا، في بيان، أن التحليلات أثبتت إصابته بفيروس كورونا، لكنه أكد أنه بصحة جيدة.

 

وكشفت تحاليل فحص زوجته كاميلا إلى أن النتائج الخاصة بها جاءت سلبية.

 

وسيظل الأمير تشارلز في الوقت الحالي في منزله ويتابع عمله بشكل طبيعي من داخل العزل.

 

وسجَّلت بريطانيا، الثلاثاء، أعلى زيادة يومية في عدد حالات الوفاة الناجمة عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) كما زاد عدد حالات الإصابة المؤكدة بوتيرة سريعة.

 

وذكرت وزارة الصحة في بيان أن حصيلة الوفيات في أنحاء المملكة المتحدة ارتفعت، الثلاثاء، بواقع 87 إلى 422 حالة حتى الساعة 09:00 بتوقيت جرينتش.

 

وارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة من 6650 إلى 8077 حالة أي بنسبة 21%، وقبل يومين بدا أن معدل الزيادة بطيء إلى حد ما. 

 

وأمر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، المواطنين، الإثنين، بالبقاء في منازلهم للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا كما فرض قيوداً على مناحي الحياة اليومية بصورة لم تحدث من قبل.