قرابة الـ50 قتيل.. الجيش التركي ينهار في سوريا وليبيا

قرابة الـ50 قتيل.. الجيش التركي ينهار في سوريا وليبيا

تعرض الجيش التركي مساء اليوم الخميس، إلى ضربات مزدوجة في كل من إدلب السورية والعاصمة الليبية طرابلس، قتل خلالها عشرات الجنود.



 

مقتل 34 جندي تركي في سوريا

 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 34 جنديا تركيا قتلوا على مدار يوم الخميس في إدلب، بغارات جوية، دون الكشف عن الجهة التي نفذت هذه الهجمات، في تصعيد قد يؤدي إلى رد صارم من أنقرة.

 

وأضاف المرصد أنه "علم أن الغارات الجوية التي جرت خلال الخميس في المنطقة الواقعة بين البارة وبليون، أسفرت عن مقتل 34 جنديا تركيا على الأقل، وسط معلومات عن سقوط قتلى آخرين من جراء تلك الغارات".

 

وقال والي محافظة هاتاي التركية المحاذية لسوريا لوكالة الأنباء الرسمية "الأناضول"، إن 9 جنود أتراك قتلوا الخميس في غارات جوية نسبت إلى النظام السوري في إدلب، قبل أن يرفع حصيلة القتلى في تصريح لاحق إلى 22.

 

وأضاف المسؤول المحلي أن جنودا آخرين تعرضوا لإصابات خطيرة أعيدوا إلى تركيا للعلاج.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد تقدما جديدا للقوات الحكومية السورية مساء الخميس، حيث تمكنت من السيطرة على الحلوبة وقوفقين في جبل الزاوية، والزقوم في سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، وبذلك تقترب من مدينة جسر الشغور بمسافة 17 كيلومترا.

 

وفي السياق ذاته، كشف مصدران أمنيان تركيان لـ"رويترز"، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "يترأس اجتماعا أمنيا طارئا" بشأن التطورات في إدلب.

 

وخلال شهر فبراير، خسر الجيش التركي العشرات من جنوده في صدامات مع القوات السورية شمال غربي سوريا، حيث تحرز الأخيرة تقدما ملحوظا بدعم جوي روسي.

 

مقتل 10 جنود أتراك على الأقل في ليبيا

 

أعلنت القيادة العامة للجيش الليبي، مقتل 7 جنود أتراك على الأقل، في القصف الذي شنته قوات الجيش على قاعدة معيتيقة، مساء أمس الأربعاء.

 

وفي ذات السياق، أوضح مسؤول بقسم الإعلام الحربي التابع للقيادة العامة للجيش الليبي، أن الجيش قصف ليل الثلاثاء/ الأربعاء، بالمدفعية الثقيلة غرفة عمليات الضباط الأتراك بقاعدة معيتيقة الجوية بطرابلس، بعد ساعات من إسقاطه طائرة مسيرة تركية من طراز «بيرقدار» جنوب العاصمة، بحسب تصريحاته لموقع قناة «العربية»..

 

وأكد المصدر نفسه، وجود ضباط أتراك لحظة تعرض الغرفة إلى القصف، خاصة أن العسكريين الأتراك هم المسؤولون على تسيير الطائرات التركية من طراز «بيرقدار».

 

وأعلنت قوة «حماية طرابلس»، اليوم الخميس، انعقاد اجتماع موسع للمنطقة العسكرية طرابلس، برئاسة آمر المنطقة العسكرية طرابلس، اللواء عبدالباسط مروان، ضم القادة الأمنيين والقوات المساندة لها، ومديرية أمن طرابلس، وعمداء بلديات طرابلس الكبرى، ومنظمات المجتمع المدني، بحسب صحيفة «الوسط» الليبية.

 

ونوهت «حماية طرابلس»، في بيان منشور عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي، بصدور بيان ختامي عن الاجتماع بعد قليل.