فيسبوك تشن حملة تطهير واسعة ضد الحسابات الإيرانية المزيفة

فيسبوك تشن حملة تطهير واسعة ضد الحسابات الإيرانية المزيفة

حظرت شركة فيسبوك عشرات الحسابات المزيفة التي قالت إن إيران تستخدمها لنشر مواد موجهة تتعلق بالسياسة الأمريكية عبر منصتي "إنستجرام" و"فيسبوك".



 

وذكرت محطة فردا الإذاعية التي تبث بالفارسية من التشيك، الخميس، أن موقع تويتر أيضا حذف حسابات ذات أصل إيراني، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

 

وكشفت "فردا" أن 6 حسابات على "فيسبوك" و5 حسابات في "إنستجرام" كانت ترتبط بشبكة صغيرة مصدرها إيران، وتركز بشكل خاص على سياسة أمريكا.

 

ولم يحدد منشور صادر عن شركة فيسبوك هوية الحسابات التي تعرضت للحظر، غير أنه أكد كونها مزيفة لكن هوية مستخدميها الأصليين غير معروفة.

 

وأعلنت "فيسبوك" من قبل رصدها ومنعها العوامل التي تقف خلف الإجراءات الإيرانية بواسطة تقنية الآلية التلقائية.

 

واستخدمت الحسابات المحظورة من قبل "فيسبوك" في انتقاد السياسة الأمريكية بالشرق الأوسط، وبث أخبار سياسية بعضها يخص الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، وقضية الهجرة، فضلا عن شخصيات معروفة.

 

وربطت شركة فيسبوك بين هذه الحسابات الإيرانية وشبكة أخرى ضمت مئات الصفحات والحسابات من إيران كان لها سلوك منظم في 20 دولة تم حظرها كذلك، في فبراير/شباط 2019.

 

ويؤكد المسؤولون الأمريكيون وخبراء الأمن الإلكتروني أن إيران تشكل تهديدا رقميا.

 

وأصدرت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالي، مؤخرا، تحذيرات بشأن الهجمات الإلكترونية الإيرانية عقب مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس المصنف إرهابيا في هجوم أمريكي بطائرة بدون طيار قرب مطار بغداد بالعراق، مطلع الشهر الماضي.