كورونا

كورونا

وانت تشاهد الاخبار من مدينة ووهان الصينية تستحظر في ذهنك افلام خيال العلمي و الكوارث الشهيرة . شوارع خالية من البشر ،صمت مخيف ،لايسمع الا اصوات اسراب الطيور تحلق في اجوائ المدينة على غير العادة لعلها هي الاخرى مصابة بالحيرة من الاختفاء المفاجئ للسكان في مدينة كانت قبل ايام تعج بالحركة .



ووهان ذات الاثنعشر مليونا قد لاتعتبر مديتة كبيرة بالماقيسس الصينية لكنها قد تعتبر من اكبر المدن بمقاييس عالمنا ،تصارع اليوم فايروس كرونا والذي حولها الى مدينة اشباح واحتجز اكثر من 12 مليون وراء الجدران .

فيروس كرونا الجديد كما يطلق علية انتشر بسرعة مخيفة وهو يشكل خطر حقيقي يهدد البشرية بالرغم انه لايقارن مع اقرانة السابقون من حيث الخطورة حيث بلغت نسبة الوفاه الى 2.5% حسب احصائيات منظمة الصحة العالمية بينما وصل السارس الى 9.6% ومتلازمة الشرق الاوسط التنفسية الى 35% الا ان الانتشار السريع ومعدل الإصابات تتزايد بشكل كبير وهو ما ادي الى عزل مناطق كبيرة جدا واوقف الحركة بشكل تام في مساحات واسعة من الصين وقد يمتد الحظر الى مدن ومقاطعات اخرى في المستقبل القريب .

مصنع العالم والاقتصاد الثاني عالميا يتعرض لضربة قوية هذا الضربة هي في الحقيقة ضربة للاقتصاد العالمي وليس الصيني فقط.. والذي قد يعان من وقع ازمة عالمية جديدة حسب ما يحذر اقتصاديون .

تاثير الديمنو الذي يحذر منة اقتصاديون قد يكون فايروس كرونا الجديد من يطلق صافرة البداية له ،الكثير من الشركات العالمية توقف الانتاج الجزئي بسبب نقص بعض القطع التي يتم استيرادها من الصين وهذا يهدد الف الوضائف في الكثير من البلدان، شركات كبرى مثل علي بابا وامزون تضررت ..اسواق النفط قد تتضرر بقوة من ما يحدث في الصين وبالتالي هذا قد يكبد اقتصاديات منطقتنا العربية خسائر بالغة .

الولايات المتحدة الامريكية واوربا قد تتضرر هي الاخرى الكثير من الشركات الامريكية تعتمد على منتجات صينة تدخل في في صناعات ضخمة كما ان توقف ثاني اكبر سوق عالمي ليس في صالح احد.

قبل ايام استمعت لمحلل عربي في قناة شهيرة يتحدث عن الامر ويصف مايحدث على انة مؤامرة على الصين وان الفايروس عبارة عن فيروس معدل ارسلتة الولايات المتحدة الامريكية لتدمير الصين وهو الذي لم تذكرة اي وسئله اعلام عالمية محترمة او مركز ابحاث معتبر، كذلك والوقائع الموضوعية تنفيه جملة وتفصيلا .

فالمرض صحيح انه انتشر في الصين ولكن اصاب اكثر من عشرين دولة والمصابين من كافة الاجناس والعرقيات والاعمار دون استناء ،كذلك تضرر الصين اقتصاديا بهذا الشكل يؤثر على العالم كلة فنحن في عصر العولمة والجميع مرتبط بشكل يجعل مننا قرية واحدة .

كذلك الصين دولة عظمى وفي حاله اكتشاف ادني شبهه سيكون رد الصين قاسي جدا وقد تشتعل حرب جرثومية قد تبيد البشرية .

 

وفي الختام للبعض الذي يوضف الامر دينيا ويعتبرة انتقام اللاهي من الصين والتي حاصرت الايغور ،عليه ان يعلم انه هناك 60 مليون مسلم وقد يكونون عرضة للاصابة بهذا المرض وقد يصل الى كافة بقاع الارض بما فيها اوطاننا العربية والمسلمة ،المرض لايعرف حدود ولايحتاج الى تاشيرة للوصول للجميع .

الصين تقاوم اليوم وهي خط الدفاع الاول للبشرية واتمنى ان تنتصر ومن يهون من خطورة الامر علية ان يقراء عن الحمى الاسبانية او مرض الطاعون والذي كان يبيد الملايين حيث بلغ ضحايا الحمى الاسبانية والتي اصابت العالم في نهاية 1918 وبلغت اوجهها عام 1920 اكثر من 50 مليون انسان على اقل تقدير ويعتبرها بعض المورخين السبب الحقيقي لايقاف الحرب العالمية الاولى .. ونحن اليوم نعيش في عالم متطور ينتقل فيه حامل المرض خلال 12 ساعة من اقصى الشرق الى اقصى الغرب فان انتشر المرض لايستطيع احد ايقافة .