أبوبكر سالم بلفقيه

أبوبكر سالم بلفقيه

كتبت هذا المقال في الذكرى الاولى لرحيل الفنان الراحل ابوبكر سالم بلفقيه وكان من المفروض ان اشارك به  لكن لانشغالى في تجميع مواد فيلمي الاول  الوثائقي عن ابواصيل أجلته فهاهى الذكرى الثانية تمر بنا فاحببت أن اشارك به عرفانا لهذا الإنسان والحبيب والأخ والصديق ابوبكر سالم بلفقيه وقريبا سوف يظهر الفيلم الوثائقي عنه.



 

في مثل هذا اليوم من ربيع الآخر  لعام ١٤٣٩هجرية  الموافق ١٠ من شهر ديسمبر  ٢٠١٧م

 

تنقلت اخبار وفاة الفنان ابوبكر سالم بلفقيه بسرعه عشر اضعاف سرعة الصوت  وسرت هذه الأخبار تتداول بين محبيه ومعجبيه فحلت هذه الفاجعة بين الناس فاصبحوا بين الحقيقة والخيال فمنهم من كان في ذهول ومنهم لم يكن بمصدقين لها ومنهم من كان يؤمن بقضاء المولى فكل نفس ذائقة الموت .

 

في مثل هذا اليوم رحل عنا الإنسان بكل ما تحمله هذه الكلمة من معانى  والأديب المثقف والشاعر وألملحن وصاحب الصوت الذى لازال صداه بيننا مستوطناً

 

كثير من الناس يعرفون ابو أصيل بالفنان ولكنهم يجاهلون صفة الإنسانية بداخلة والمتصلة بصفاتة فشخصية أبواصيل تتكون من عدة شخصيات متوافقة وغير مختلفة في الأراء والافكار وفي كل شئ امتزجت هذه الشخصيات في بوتقة واحدة وهى شخصية ابوبكر سالم .

 

رحل عنا معلمنا الذى تعلمنا من خلال عشرتنا له ومجالستة ومعرفتنا تمام المعرفة بما لم نتعلمة في مشوارنا التعليمى فمنه تعلمنا تذوق المفردات اللغوية في حديثة ومناقشاتة الأدبية التى كانت تدار بمنزله بالقاهرة بين الحين والحين حينما يتواجد في صالونه الأدبي اصدقائه من الأدباء العرب و الفنانين الذين تربطه بهم اواصر الصداقة

 

 ومنه استمتعنا وحببنا الى  قصائدة التى تحمل بين ثنايا قوافيه تفعيلات شعرية تحتوى على الحكمة والرمزيه بأسلوب عاطفي ممزوج بالترجيديه ومرسومه بخط درامي بحرفنه شاعر متمكن من ادواتة الشعريه .

 

كذلك عرفنا منه مختلف المقامات الموسيقية وتنوع الأيقاعات وعرفنا المقدمة الموسيقيةالتى كانت تزين أغانية والتى كانت أشبه بالموسيقي التصويرية الدرامية  وعرفنا الصولو والرتم والزمن الأيقاعي

عرفنا الازم الموسيقية

 

التوزيع الموسيقي وما يضيفه للعمل الغنائي من جمال وروعة واحساس فني بديع .

 

 عرفنا الازم الموسيقية التى تتخلل الغناء وعرفنا كيف كان يقود الكورال ويحرك فيهم الاحساس

الصادق .

 

تعلمنا منه الوفاء والإنسانية والالتزام  في العمل وصدق الأحساس .

 

رحل عنا كجسداً محسوس وملموس وترك لنا وللأجيال القادمة تراث فني لا ينضب وتاريخ مخطوط بماء الذهب على صفحات التاريخ الفني في وطننا العربي .

 

 رحل وبقيت لنا قفشاته وذكريات لن ولم تنسي ترك لنا ابتسامتة التى لازالت مرسومه في صوره ومخزونة في وجداننا

 

رحل الإنسان الذى عاش يتيم وهاجر يتيماً حاملاً بين حنايا فؤاده كم هائل من الأحزان التى اضافت إلى صفاته الإنسانية  .

كثير من الناس يعرفون ابواصيل بالشاعر والفنان والملحن والمطرب ولكن القليل جداً من يعرف ان ابواصيل في داخله ومضة إنسانية لم ترى بالعين المجردة

 

وانما يشعر بها ويحسها من عاشرة في مجلسة وسفرياته وانما تظهر من خلال دموعة التى كانت

تتمرد عليه فتسارع بالتناثر

 

ولى معه ذكريات شاهدتها عن قرب فكان يتألم حينما يمر بمواقف وحالات تحتاج الى مساعدة فيسارع الى المساعدة دون منه او كلل .

 

رحل من يبكية أى موقف أو حدث إنساني يشاهده او يسمع عنه رحل أبن تريم الغناء البار الذى لم تقطع اتصالاته بأهله وخلانه ومن عاشرهم في صباه ولم يقطع صله الرحم بينه وبينهم فكانت الغناء تريم بلدته وازقتها وشوارعها ومساجده ومقابرها تزاوره في منامه وأحلامه ولم تنقطع عنه إلا بعد أن أخذ المولى أمانته .

 

رحل من بكيت من بكاه حينما شاهد اول تعاون بينى وبين الفنانة اسماء لمنور في أغنية قلبي دائم معاكم .

 

رحل من وثق في موهبتى وقدارتى الفنية فى مجال الأخراج التى لم يثق بها غيره ممن حاربونى واستخفوا بي فاسند لى اخراج أغنية ماحسبنا حسابه فكان هذا العمل هو وسام على صدرى منه سوف يكون مخلداً في مذكراتي .

 

لن تنساك صوالينك ولا العبارات الإدبية المزينة حيطان شقتك بالقاهرة ولن ينساك شارع محمد مظهر بالزمالك ولا عماره رقم ١٧ ولا نادى الجزيرة ولا استديو عمار الشريعى او صوت الحب او اى استديو قادتك قداماك اليه.

 

لن أنساك ولم ينساك من أحبك وعشقك وأحترمك وقدرك فكلنا نؤمن بالقدر فرضينا به وصبرنا على فقدانك وندعوا المولى عزوجل أن يرحمك بواسع رحمته وفضله ومغفرته وأن يجعل الفردوس الأعلى مسكنك .